رئيس جماعة تيلوكيت يغادر سجن أزيلال

عبد الله زهير

17 يوليو 2021 - 11:45

بعد قضاءه حوالي شهر و20 يوم بالسجن المحلي بأزيلال، أفرجت المحكمة الابتدائية بنفس المدينة، عن رئيس جماعة تيلوكيت رفقة شقيقه  ومتابعتهم في حالة سراح بعد تأذيتهم كفالة مالية كضمانة حضورهم لجلسات المحاكمة.

وكانت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية لأزيلال أحالت على السجن المحلي بنفس المدينة رئيس جماعة تيلوكيت، رفقة أخيه، بعد إرتكابه حادثة سير والفرار .

ووفق مصادر “أكطابوسط” فإن النيابة العامة أحالت رئيس الجماعة وشقيقه بتهم: السكر العلني البين والسياقة في حالته وعدم ملائمة السرعة لظرف المكان وانعدام الاستعداد المستمر للقيام بالمناورات الواجبة على السائق، والفرار عند ارتكاب حادثة سير قصد التملص من المسؤولية الجنائية والمدنية والجروح غير العمدية الناتجة عن حادثة سير، نتج عنها عحز مؤقت تتجاوز مدته 30 يوما، مقرونة بالسكر والفرار وإهانة الضابطة القضائية عن طريق التبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها، وحمل الغير على الإدلاء بتصريحات كاذبة باستعمال التحايل والمناورة، وعرقلة سير العدالة.

كما تابعت شقيقه بتهمة إهانة السلطات العامة عن طريق التبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها وتقديم تصريحات عن جريمة لم يرتكبها ولم يساهم في ارتكابها.

وأضافت المصادر ذاتها فإن شقيق رئيس جماعة تيلوكيت حاول إيهام عناصر الدرك الملكي على أساس أنه هو من قام بصدم السيدة خوفا على المستقبل السياسي لشقيقه، وقرب موعد الإستحقاقات الإنتخابية، خصوصا وأنه له سوابق في حوادث السير تحت تأثير الخمور، ليتم إعتقاله رفقة شقيقه الرئيس بتهمة إهانة الضابطة القضائية عن طريق التبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها والوشاية الكاذبة.

وجاء توقيف رئيس جماعة “تيلوكيت” من طرف عناصر الدرك الملكي لواويزغت بعدما تسبب في حادثة سير، يوم الجمعة، بجماعة بين الويدان إقليم أزيلال وهو في حالة سكر، بعد أن صدم السيدة كانت على قارعة الطريق ليلوذ بالفرار .

وقد حلت عناصر الدرك الملكي لبين الويدان بعين المكان لينطلق البحث عن رئيس الجماعة، قبل أن يتم القبض عليه اليوم السبت رفقة أخيه، من طرف عناصر الدرك الملكي، ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة بأزيلال.

وتجدر الإشارة ان هذه الحادثة ليست هي أول حادثة للرئيس الموقوف، فقد سبق له أن تسبب في حادثة في مارس 2018  داخل المدار الحضري بأزيلال بسيارة الجماعة، ليتم متابعته في حالة اعتقال قبل أن يتم إطلاقه ومتابعته في حالة سراح.

وكانت عناصر الشرطة ببني ملال إعتقلته، في وقت سابق، بتهمة السياقة والسكر في حالته، ومتابعته في حالة سراح.

كما سبق للمحكمة الابتدائية بأزيلال أن قضت في حقه بالسجن شهرا نافذا وغرامة مالية قدرها 3000 درهم، بعدما تمت متابعته بتهمة السكر العلني وعدم التأمين وإهانة الضابطة القضائية .

تعليقات الزوار ( 0 )
أضف تعليقاً

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *